عناية شخصية

التخلص من رائحة العرق باستخدام طرق طبيعية فعاله

يعاني الجميع من العرق خصوصا في فصل الصيف بسبب رائحته الكريهة والبقع التي يتركها على الملابس، ويود الجميع التخلص من تلك الرائحة الكريهة حيث تشعرهم بالحرج ويبحثون عن أسهل وأفضل الطرق لفعل لذلك، سنناقش في هذه المقالة أسباب التعرق وكيفية التغلب على رائحة العرق.

التخلص من رائحة العرق

ينتج العرق نتيجة تخلص الجسم من الإفرازات بداخله، وتتكون تلك الإفرازات من الماء والملح بصورة أساسية وبعض المركبات الكيميائية، نادرا ما نلاحظ رائحة العرق للأطفال.

لكن مع التقدم في السن والوصول لمرحلة البلوغ تزداد نسبة التعرق نتيجة لتغير الهرمونات حيث يزداد إفراز هرمونات الأندروجين، لكين يختلف كم التعرق من شخص للأخر حسب الجينات والعوامل الوراثية.

يعتبر العرق امر هام وصحي بالنسبة للجسم لذلك يحظر وبشدة استخدام منتجات منع التعرق حيث تغلق مسام الجلد وتمنع الجسم من التخلص من السموم بداخله او خفض درجة حرارته، لا يتميز العرق بالرائحة لكن تنتج الرائحة نتيجة اختلاط البكتريا بالعرض مما يدفعها للتكاثر بسرعة بالتالي تنتج الرائحة.

مسببات العرق

قد ذكرنا أن الجسم يقوم بالتعرق للتخلص من السموم بداخله، ولخفض درجة حرارته لكن هناك بعض العوامل التي تسبب التعرق الزائد ألا وهي

  • ارتفاع الحرارة والرطوبة

يعتبر ارتفاع كلا من الحرارة والرطوبة اهم وأكثر العوامل تأثيرا على نسبة التعرق، فكلما زادت درجة حرارة الجو او رطوبته، يحاول الجسم التكييف مع هذا التغيير ومحاولة الاحتفاظ بحرارته الطبيعية، حيث تخرج قطرات العرق على الجلد وتتبخر، مما يساعد في خفض درجة حرارة الجلد.

  • المرض

تعد الإصابة بالحمى هي أكثر الأمراض المسببة للتعرق، حيث ترتفع درجة حرارة جسمك بشدة مما يؤدي الى التعرق الشديد خصوصا في فترات الليل.

  • ممارسة التمارين الرياضية

من المعروف أن ممارسة التمارين الرياضية، فكلما تمرنت أكثر تعرقت أكثر، فالتعرق دليل على أنك تقوم بمجهود يرفع درجة حرارة جسمك، بالتالي يقوم جسمك بالتعرق للخفض من درجة حرارته.

  • الشعور بالضغط والتوتر العصبي

عندما تشعر بالضغط او التوتر العصبي يقوم جسمك تلقائيا بإفراز بعض الهرمونات، تتسبب هذه الهرمونات في رفع معدل ضربات القلب مما يؤثر بدوره على رفع درجة حرارة الجسم، مما يسبب زيادة في التعرق عن المعتاد.

  • الإصابة ببعض الأمراض

تسبب بعض الأمراض زيادة في التعرق وخصوصا الأمراض التي تتعلق بالغدد الصماء، أيضا قد يتسبب إفراز بعض الهرمونات الزائدة في زيادة التعرق مثل الهرمونات الناتجة من الغدة الدرقية.

  • تناول التوابل والأطعمة الحارة

تنشط بعض التوابل والأطعمة الحارة بعض المستقبلات في الجسم التي تتفاعل مع الحرارة، مما يؤدي الى زيادة التعرق بشكل كبير.

مسببات رائحة العرق

قد سبق وذكرنا أن العرق لا يسبب رائحة، بل تتكون الرائحة نتيجة تفاعل البكتريا على الجلد مع العرق الخارج من الجسم، وهناك بعض العوامل التي تزيد من شدة رائحة العرق ومنها

  • زيادة الوزن والسمنة

بزيادة الوزن تزداد صعوبة فعل الأمور الروتينية كالمشي أو الركض، بتالي يتطلب الجسم طاقة أكبر ويبذل مجهود أكبر للتحرك بالتالي ترتفع درجة حرارة الجسم بصورة أسرع مما يسبب التعرق بشكل أكبر، تجد البكتريا مساحة من الجلد أكبر لتنمو وتنتشر بالتالي تظهر رائحة العرق بشكل أكبر.

  • العوامل الوراثية

تختلف رائحة العرق من شخص لأخر وفقا لبعض العوامل الوراثية، فهناك من لديه رائحة عرق قوية، وهناك من بالكاد يستطيع أن يشم رائحة عرقه، يختلف ذلك حسب البكتريا المتكونة على الجلد ومدى تفاعلها مع المركبات الكيميائية في العرق.

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من التوابل

التوابل تتخلل الجلد وتعمل على زيادة رائحة العرق، بالتالي إضافة كمية كبيرة من التوابل الى الطعام يؤثر بالسلب على رائحة العرق.

  • الإصابة بمرض السكري

يتسبب مرض السكري في تغيير رائحة الجسم عامة مما يؤدي بدورة الى تغير رائحة العرق، بعض الأمراض الأخرى مثل فرط نشاط الغدة الدرقية قد يتسبب في تغير رائحة العرق.

أماكن التعرق

تختلف أماكن التعرق من شخص الى أخر وفقا للجينات، لكن أشهر أماكن التعرق هي الوجه وخصوصا جبهة الرأس ثم الخدين، ثم العرق في منطقة تحت الإبط.

وتعتبر هذه المنطقة أكثر المناطق إحراجا للناس لأنها تترك علامة مبللة في الملابس وعادة ما تكون ذات رائحة كريهة، بعض الأشخاص يصابون بالتعرق في كفوف أيديهم مما يجعلهم شديدي الحرج لمصافحة الناس، يمكن التعرق في الساقين أيضا، لكن نادرا ما يصاب الناس بالتعرق في الساقين فهي اقل الأماكن انتشارا.

التخلص من رائحة العرق وكيفية تفادي رائحة العرق الكريهة

  • الاستحمام باستمرار واستخدام الصابون المناسب

يجب الاستحمام يوميا خصوصا في فصل الصيف للحفاظ على رائحة الجسم الطيبة، واستخدام الصابون المضاد للفطريات والبكتريا المسببة بشكل رئيسي في الرائحة الكريهة للجسم

  • استخدام العطور ومستحضرات إزالة العرق

لا تمنع العطور رائحة الجسم الكريهة، لكنها تخفيها فيمكن استخدام عطرك المفضل لمنع ظهور رائحة العرق الكريهة، يمكن استخدام مستحضرات إزالة رائحة التعرق.

وتعتبر أكثر الوسائل استخداما للتخلص من رائحة العرق، يجب معرفة الفرق بين مستحضرات إزالة رائحة التعرق ومستحضرات منع التعرق، حيث تضر مستحضرات منع التعرق الجسم بشكل كبير، فيجب الابتعاد عنها.

  • التخلص من الشعر الزائد

يجب التخلص من الشعر الزائد في الجسم خصوصا منطقة الإبطين والأماكن الحساسة، حيث يعتبر سببا رئيسيا في ظهور رائحة العرق الكريهة، فهو يرفع درجة حرارة الجسم في هذه المناطق، ويعتبر أيضا بيئة خصبة لنمو البكتريا المسببة للرائحة الكريهة.

  • ارتداء الملابس المصنوعة من القطن

يسمح القطن للعرق بالتبخر، بالتالي لا يحبس العرق فلا يسبب الرائحة الكريهة، أما الأقمشة المصنعة تساعد على حبس العرق مما ينتج رائحة كريهة جدا، يستحسن أيضا تغيير الملابس باستمرار خاصة في فصل الصيف حيث تمتص بعض الملابس نسبة من العرق مما يجعل رائحتها كريهة دوما، لذلك يجب غسل الملابس جيدا.

  • طبيعة الطعام

تقليل كمية البهارات والتوابل في الأطعمة والحد من تناول الأطعمة الحارة سيساعد بشكل كبير على تقليل الرائحة الكريهة للعرق، أيضا شرب كميات مناسبة من المياه سيقلل من رائحة العرق الكريهة أيضا، الى جانب فوائد المياه الكبيرة للجسم.

  • جفاف الجسم

تساعد رطوبة الجسم على نمو البكتريا بصورة كبيرة، فالجسم الرطب يعد بيئة خصبة لنمو البكتريا على عكس الجسم الجاف، لذلك يجب تجفيف الجسم جيدا بعد الاستحمام وقبل ارتداء الملابس.

  • تقشير البشرة

سيساعد تقشير البشرة على إزالة خلايا الجلد الميتة التي تساعد في نمو البكتريا وتزيد من رائحة العرق السيئة، فيجب استخدام مقشر جيد ومناسب للبشرة مرتين على الأقل أسبوعيا.

وصفات طبيعية للتخلص من رائحة العرق نهائيا

  • الشاي الأسود

يساعد الشاي الأسود على المحافظة على جفاف الجلد، مما يؤدي لعدم التعرق الشديد

يتم جلب أربع ملاعق صغيرة من الشاي الأسود وحوالي لترين من الماء، يتم غلي الماء ثم وضع الشاي فيه، ويضاف الى الماء البارد بعدها، ويتم الاستحمام بهذا الماء من مرتين الى ثلاث مرات أسبوعيا لضمان أفضل نتائج.

  • خل التفاح

يساعد خل التفاح في القضاء على البكتريا ويحد من فرصة تكونها، بالتالي يقلل من فرص ظهور رائحة العرق.

يتم جلب ملعقتين كبيرتين من خل التفاح ونصف كوب من الماء وقطعة من القطن، يمزج خل التفاح بالماء لتخفيفه، تبلل قطعة القطن بهذا الخليط ثم يتم المسح في المكان المراد، تكرر هذه الطريقة مره واحدة يوميا.

  • ماء الورد

يساعد ماء الورد في تضييق مسام الجلد بالتالي كمية عرق اقل.

يتم جلب ثلاث ملاعق كبيرة من ماء الورد وملعقتين كبيرتين من خل التفاح، يتم مزج المكونات مع بعضها جيدا، ثم يوضع في زجاجة رش ويرش منه عند الحاجة، تعتبر هذه الطريقة أفضل بديل لمزيل رائحة العرق الصناعي لمن لا يريدون وضع مواد صناعية على جلدهم.

  • زيت النعناع وزيت جوز الهند

يتميز زيت النعناع بخصائصه المضادة للبكتريا، مما يجعله بديل أكثر من جيد لمزيلات التعرق، ويساعد زيت جوز الهند أيضا على قتل البكتريا والجراثيم الموجودين على طبقة الجلد.

يتم جلب بضع قطرات من زيت النعناع وثلاث ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند وثلاث ملاعق كبيرة من نشا الذرة وثلاث ملاعق كبيرة من صودا الخبز، يتم خلط جميع المكونات في إناء، وتدليكها برفق على مناطق التعرق مرة يوميا على الأقل.

  • إكليل الجبل

يمنع إكليل الجبل نمو البكتريا على الجلد، مما يمنع ظهور رائحة العرق، أيضا يتميز إكليل الجبل برائحته الطيبة النفاذة، مما يعطي الجلد رائحة جيدة

يتم جلب عشر ورقات من إكليل الجبل وأربع أكواب من الماء الساخن، وتنقع الأوراق في الماء لمدة ربع ساعة، ثم تضاف الى ماء الاستحمام، يتم تكرار هذه الطريقة من مرتين الى ثلاث مرات أسبوعيا

  • استخدام مزيل العرق

قد أشرنا مسبقا انه يجب معرفة الفرق بين مزيل العرق ومضاد العرق فكلاهما مختلفان عن بعضهما البعض

  • مزيل العرق

هو مستحضر تجميل يحتوي على أجسام مضادة للبكتريا والميكروبات لمكافحة رائحة العرق والقضاء عليها، لا يؤدي مزيل العرق الى مخاطر على الأمد القريب، لكن من الممكن ان تؤدي كثرة استخدام مزيل العرق الى تطوير بكتريا خطيرة مقاومة له.

  • مضاد العرق

يقوم مضاد العرق بنشر مواد تذوب على سطح الجلد تشكل طبقة فوق الغدد العرقية وتغلق مسام الجلد بشكل كامل، عادة ما يحتوي على مركبات الألمونيوم الخطيرة، يمنع مضاد العرق الجلد من التنفس ويمنع عملية التعرق برمتها، مما لا يسمح للجسم بإخراج السموم أو تلطيف درجة حرارته.

وبذلك نعلم لماذا يجب علينا الابتعاد عن مضاد العرق واللجوء الى مزيل العرق، وهذا لا يعني أن مزيل العرق خال من العيوب، له بعض المخاطر، لكنه يظل أكثر أمانا من مضادات العرق.

مخاطر مزيل العرق

التخلص من رائحة العرق

يمكن لاستخدام مزيل العرق لفترة طويلة أن يكون بكتريا لها مناعة ضده، أما مضادات التعرق فيمكنها أن تسبب الزهايمر، حيث يعتقد البعض أن مضادات العرق المحتوية على مركبات الألومنيوم يمكنها التسبب في مرض الزهايمر.

حيث يشير بعض العلماء أن وجود كمية كبيرة من مركبات الألومنيوم على الجلد يمكنه أن يؤدي الى مشاكل في الأعصاب قد تودي الى الزهايمر.

قد يهمك أيضا: التخلص من رائحة العرق الكريهة

التخلص من رائحة العرق وطريقة اختار أفضل مزيل للعرق؟

اختيار مزيل تعرق لا يحتوي على مركبات الألومنيوم بأكملها، حتى لا يعتبر مضادا للتعرق، واختيار مزيل للعرق مناسب لنوع بشرتك وجلدك، أيضا يجب عدم استخدام مزيل التعرق في منطقة الوجه نظرا لحساسية العينين والأنف منها، ويجب عدم استخدام هذه المستحضرات في أي منطقة تمت إزالة الشعر منها منذ وقت قصير مثل الإبط.

عند استخدام مزيل العرق يجب التأكد من عدم وجود أية جروح أو خدوش في المنطقة المستهدفة، بالرغم من سهولة استخدام مزيل العرق المصنع، لكن يفضل استخدام مزيل العرق الطبيعي.

قد يهمك أيضا: التخلص من رائحة العرق بالشبة

المصادر

مصدر1

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى